الطب البشري 

كنا قد فصلنا في مقال سابق عن نظام التعليم في الأفرع غير الطبية و طريقة احتساب المعدل و النجاح و الرسوب و في هذا المقال ستجد الإجابات عن تساؤلاتك بخصوص نظام الدراسة في الطب البشري في الجامعات التركية.

يعتمد الطب البشري على نظام السنوات و ليس على نظام المقررات (المواد) كما هو الحال في الأفرع الأخرى و تتكون برامج الطب البشري من 6 سنوات تنقسم إلى قسمين ؛ ثلاث سنوات نظرية و ثلاث سنوات عملية في المشفى الجامعي.

أولاً : الثلاث سنوات الأولى :

تحتوي هذه السنوات على مواد الطب البشري الكثيفة تتم دراستها و الاختبار بها و يجري نظام الاختبار على مرحلتين : مذاكرات منتظمة و تسمى “كوميته” (komite) و نسبتها 40% من معدل السنة و اختبار نهائي “فاينال” و نسبته 60% من المعدل.

1 – “الكوميته”  : و هي اختبارات تجري خلال الفصل الدراسي بفترات منتظمة و يحوي الفصل الدراسي الواحد على 4 أو 5 “كوميتات”

و هي امتحان واحد فقط يختبر به الطالب بجميع المواد المدروسة بنفس الوقت بنفس الورقة الامتحانية و يجري بنظام الاختيار من متعدد , و لكل كوميته درجة من مئة , و بعد الانتهاء من جميع كوميتات الفصل الدراسي يُحسب المعدل العام لجميع الكوميتات و يمثل هذا المعدل 40% من معدل السنة الدراسية.

2- الامتحان النهائي :

على نفس نسق الكوميته فيتم الاختبار بجميع المواد بنفس الوقت بنظام الاختيار من متعدد و يشكل 60% من معدل السنة.

بعد الانتهاء من من الكوميتات و الامتحان النهائي يتم حساب معدل السنة كاملةً فإذا كان أقل من 60% يعتبر الطالب راسباً في السنة الدراسية و تجب عليه إعادتها من جديد.

  • ميزة في أفرع الطب البشري في كثير من الجامعات التركية :

إذا أنهى الطالب الكوميتات بمعدل عام 80% و أعلى فإنه يعتبر ناجحاً في السنة الدراسية كاملةً دون حاجة للدخول على الاختبار النهائي.

  • نظام “Baraj” :

و هو نظام مطبق في امتحانات الطب البشري حيث تكون الامتحانات اختيار من متعدد و لكن لضمان عدم الاعتماد على الحظ في اختيار الإجابات و يكون على الشكل التالي :

إذا قام الطالب بالإجابة الصحيحة على نصف الأسئلة فما فوق بشكل صحيح يكمل الامتحان بشكل طبيعي حيث يخسر درجة الإجابة الخاطئة فقط , بينما إن كانت الإجابات الصحيحة أقل من النصف فإن كل إجابة خاطئة تُذهب معها إجابة صحيحة فيجب على الطالب الانتباه لهذا الأمر.

ثانياً : السنوات الثلاثة الأخرى :

اعتباراً من السنة الرابعة و حتى السنة السادسة يكون دوام الطالب في المشفى الجامعي و خلال هذه الأعوام الثلاثة يخضع الطالب لبرنامج تدريبي مكثف يتم به تدريبه في كافة العيادات و الأقسام و تخصيص مناوبة أسبوعية أو شهرية له في المشفى و يطلب منه كتابة التقارير و الأبحاث و المساعدة في التشخيص و العمليات الجراحية و التحليل و التشريح و نحوه و يختلف النظام من جامعة لأخرى فمنها ما يكون به مقابلة فصلية للطالب مع أساتذة الفرع في الجامعة ليقدم بها تقاريره و يشرح ما وصل إليه من خبرة و يتم تقييم الطالب في هذه السنوات بناءً على ذلك كله.

ثالثاً : يتخرج الطالب بعد إنهاء جميع ما سبق بنجاح بصفة طبيب عام , و يقتصر عمل الطبيب العام على المستوصفات و قسم الإسعاف و نحوها.

للتوجه لدارسة أي اختصاص يجب على الطالب الدخول لامتحان التخصص الطبي و المعروف اختصاراً بـ “TUS” (Tıpta Uzmanlık Sınavı) و يجري الامتحان على مستوى الجمهورية و يُختبر به الطالب بجميع ما درسه خلال الست سنوات السابقة و على أساس درجة هذا الامتحان تُحدد الاختصاصات التي يستطيع الطالب الدخول لدراستها و تُعلن الدولة دورياً عن المعدلات المطلوبة لكل تخصص و يتم الإعلان عن ذلك تبعاً للعدد الذي تحتاجه الدولة للمختصين بكل اختصاص من جهة و لأهمية الاختصاص من جهة أخرى , و تقسم التخصصات إلى تخصصات أساسية كالقلب و الدماغ و نحوه تتراوح مدة دراستها من 4 إلى 5 سنوات و إلى تخصصات جانبية كإسعاف الأطفال و التهابات الأطفال و الصحة الاجتماعية و نحوه من سنتين إلى 3 سنوات.

-ملاحظة : من الجيد دراسة الطب باللغة الإنجليزية لكن لا بدّ للطالب أن يحرص على إتقان اللغة التركية في الثلاث سنوات الأولى لأن السنوات العملية ستكون في المشفى كما أشرنا و هناك سيكون للغة التركية الدور الأكبر في التعامل العام سواءً مع الأطباء أو مع المرضى أو غيرهم.

Leave a Reply